in ,

أعمال عبد الحليم رضوي تضيء الرياض

استضافت صالة تجريد بالعاصمة الرياض المعرض الاستعادي للفنان الراحل الدكتور عبد الحليم رضوي بعنوان “مائيات الرضوي”، والذي احتوى على 48 لوحة رسمها بالألوان المائية وبأبعاد مختلفة، واتسمت جميع أعمال رضوي بمنهجه المعهود في توظيف البيئة والتراث والموروث الشعبي بأسلوب معاصر.

لوحة للفنان عبد الحليم رضوي من معرض "مائيات الرضوي".
لوحة للفنان عبد الحليم رضوي من معرض “مائيات الرضوي”.

وجاءت فكرة معرض “مائيات الرضوي” برغبة من أبناء الفنان الراحل د. عبد الحليم رضوي لتخليد ذكراه في ذاكرة ووجدان كل محبيه ومحبي فنه الذي يشكل علامة مضيئة في مسيرة الفن التشكيلي السعودي كونه مؤسس ورائد الحركة التشكيلية السعودية. حيث كانت مسيرته منارة تضيء الطريق لأجيال من الفنانين السعوديين والعرب.

الفنانة الدكتورة مها مع والدها مؤسس الفن التشكيلي بالسعودية الدكتور عبد الحليم رضوي

قـالوا عـنـه

يعتبر الرضوي من رجال الفن في المملكة والعالم العربي وقد اكتسب سمعة عالمية واستطاع أن يواكب مسيرة الفن العالمي، وقد تحدث عنه الكثيرين ذاكرين أنّه فنان استحق كل ما وصل إليه عن جدارة. حيث قال عنه الدكتور محمد عبده يماني مادحاً الرضوي قائلاً ” يسعدني كثيرا وأنا أتابع مشواره الفني إنه ظل الانسان الرقيق المتواضع الذي عرفته في بداية حياته.”

وكذلك قال عنه الدكتور محمد سعيد فارسي “كان عبد الحليم رضوي في بداياته من أبسط الفنانين وأكثرهم تعاونا إضافة لالتزامه وسياسته ومقدرته الفائقة على التقاط الأفكار والتعبير عنها بأمانة ووعي كامل حسب الإمكانيات المادية.”

كما قال الناقد البرازيلي المشهور ميريالا ” ان المشاعر الإنسانية لدى رضوي تتحول الى رموز فنية شاملة في الأداء والتفكير والفن الإسلامي مشهور من خلال السجاجيد والخزف المنقوش الملون ومن أعمال الفنان الهندسية الرائعة لا يستطيع الإنسان الغربي أن ينكر مدى أهمية دور الفنون العربية القديمة التي ساعدت في تطوير المفاهيم الجمالية والإنسانية الحديثة والذي ينكر هذا عليه ان يشاهد أعمال الفنان عبد الحليم رضوي حتى لا يضيع فرصة التعرف على الفنون العربية الأصيلة لنلتقي معا بين الدوار والصور والحركات والألوان التي لا حصر لها هي رمز الثقافة الإنسانية القديمة والحديثة معا.”

ويقول الدكتور طارق قزاز “لقد رسم الرضوي لوحاته بأسلوب رمزي تعبيري وتعددت المواضيع التي تطرق إليها في لوحاته فرسم رموز البيئة الشعبية في أحياء مكة المكرمة وجدة، ورسم الكعبة المشرفة والمسجد النبوي كرموز دينية، كما رسم من القرية والرقصات الشعبية وأحاط كل تلك العناصر والرموز بالزخارف التلقائية داخل دوائر تدور كدوامات حول رموز اللوحة

كتب بواسطة فضاءات

ما هو تقييمك؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

“زبوني” خدمة جديدة للدفع الإلكتروني في السوق السعودي

د. مها رضوي في أمسية ثقافية عن الفن التشكيلي